تقريظ آيت‏الله العظمي مرعشی نجفی بر مستدرک نهج البلاغه ميرجهانی مجله میراث شهاب

  امروز شمسی

از اینکه با نظراتتان ما را راهنمائی می کنید، سپاسگذاریم ، از انتهای مطلب با ثبت نظرات و پیشنهاداتتان ما را در ادامه این راه یاری کنید
  آرشیو مجلات  آرشیو مجلات   فراخوان مقالات  فراخوان مقالات   تماس با ما  تماس با ما   گالری تصاویر  گالری تصاویر   ارسال مقالات  ارسال مقالات   صفحه اول  صفحه اول  

  خبرهای برگزيده
شناسایی و معرفی دست خط های شیخ حر عاملی موجود در مؤسسه کتابخانه و موزه ملی ملک
تفسیر کتاب الله و نسخه های آن
دو مرآة الکمال به كوشش: محمدعلی عیوضی
رساله در تعلیم اصول خط شمـــس‌الــدّیــن محمّــــد فطـــابی تبریـــزی
قطعاتِ مولانا کاتبی تُرشیزی(م 839ق)
کتاب‌شناسی حضرت زینب(ع)
سبـــعۀ سيّــــاره هفت‌بند در جواب هفت‌بند كاشی
انتشار ميراث شهاب شماره 72-73 ويژه تابستان و پاييز 1392
سفرنـامه حجـاز و عتبـات
پير تعليم ***صد و ده استقبال از قصيده شينيه خاقاني***
اولين مستدرک صحيفه سجاديه
ضرورت تدوین کتاب شناسی‌های موضوعی
گزارش سفر به مسکو و سنت پترزبورگ
نامه‌هاي هنـد

  آخرين اخبار
فال نامه رباعیات ابوسعید ابوالخیر
سندی در قرائت قرآن از: مصطفی قاری
دستنوشته­ هایی دربارۀ حضـرت مهدی(عج) موجود در كتابخانه آیت الله العظمی مرعشی نجفی(ره)
شـــــرح نُسَــــخ یادداشت دوم: كهن ترین نسخه احتجاج طبرسی
فهرست ترجمه­ های فارسی آثار سید مرتضی (ره)
كتاب­شـناسی و مقاله شناسی نظریه «صرفه»
رســـالة «نيّات الحج»
كتابشــــــناسی تقیّـــــه
نمونه ای موردی از: تقیۀ عالمی امامی در دمشق قرن دهم با ادعای پیروی از مذهب فقهی شافعی
اجازات شیخ أعظم مرتضی انصاری
  پربيننده ترين اخبار
  اوقات شرعی



  ارسال خبر به ما : چاپ

محمدجواد طالبی هنزايي
تقريظ آيت‏الله العظمي مرعشی نجفی بر مستدرک نهج البلاغه ميرجهانی

رساله حاضر تقريظي است كه حضرت آيت الله العظمي مرعشي نجفي براي كتاب مستدرك نهج البلاغه موسوم به مصباح البلاغة في مشكاة الصياغة مرحوم آيت‏الله حاج سيد محمدحسن ميرجهاني طباطبائي اصفهاني جرقويه‌اي محمد‌آبادي به تاريخ 23 ربيع الثاني سال 1388 نوشته‏اند

                                                                                          

مقدمـه

رساله حاضر تقريظي است كه حضرت آيت الله العظمي مرعشي نجفي براي كتاب مستدرك نهج البلاغه موسوم به مصباح البلاغة في مشكاة الصياغة مرحوم آيتالله حاج سيد محمدحسن ميرجهاني طباطبائي اصفهاني جرقويه‌اي محمد‌آبادي به تاريخ 23 ربيع الثاني سال 1388 نوشتهاند در معرفی کتاب‏ها و رساله‏هايي که بيانات حضرت علي× را گرد آورده‏اند. اين تقريظ به صورت رساله كوچكي در 11 برگ، در جلد 33 فهرست كتابخانه آيت‏الله مرعشي نجفي به شماره 13188 با عنوان «الرسالة المنيفة حول کلمات اميرالمؤمنين×» معرفی شده است.

مرحوم ميرجهاني (1319ـ1413ق) ازشاگردان مرحوم حضرت آيتالله سيدحسين طباطبايي بروجردي و مرحوم آيتالله مرعشي نجفي بودهاند که اواخر عمرشان را در تهران ميگذراندند و هرگاه به قم مي آمدند بعد از زيارت حضرت فاطمه معصومه (ص) حتما ديداري نيز با اساتيد خود از جمله مرحوم آيت‌الله مرعشي نجفي داشته و همين طور كه در اين رساله مشاهده ميشود ايشان نيز از او به نيكي
ياد نموده‌اند.

از ميرجهاني تاليفات زيادي به يادگار مانده كه بعضي از آنها چاپ شده است، همچنين كتابخانه بسيار نفيسي داشتهاند كه به جز چندين هزار جلد كتب چاپي، افزون بر پانصد كتاب نفيس خطي نيز در آن وجود داشته است. از جمله تاليفات ايشان عبارت‏اند از: روائح النسمات في شرح دعاي سمات، السبيكة البيضي و نوائب الدهور في علائم الظهور...

                       œ

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله علي ما انعم و علّم من البيان ما لم نعلم، و الصلوة و السلام علي اشرف البريّة و افصح من نطق بالضاد، سيّد الوجود و منبع الفيض والجود، مولانا ابي‌القاسم محمد و علي عترته البررة مصابيح الهدي، والمشاكي في الدياجي الحوالك.

و بعد، غير خفيّ علي من القي السمع و هو شهيد انّ من اعظم منن الباري سبحانه علي عباده هو البيان المعرب عمّا في الجنان و كفي في فضله ما اطري في كتابه الكريم الذّي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه.

و انّ من اجل مصاديق تلك النعمة العظيمة و الموهبة الكريمة و امنعها هو ما صيغ في افادة المعارف و الالهيّات و الاحكام والاخلاقيّات و تهذيب النفوس و احياء مواتها.

و من البديهي الغير المرتاب فيه، انّ ابا بجدة هذه الفُسحة، هو ربّ ارباب البلاغة، و كبش كتيبة الفصاحة، الهزار الصيّت بين لابتي العالم حلاّل معاضل العلوم ببيٰانه المصقع، و كشّاف الاستار عن المشاكل بكلامه الرائق، سيد المظلومين و قدوة المضطهدين و المهضومين، غرّة المهاجرين و صفوة الهاشمييّن صارم الدين الحنيف و مصقوله، لسان الشرع الشريف و مقوله رجل الكتيبة و الكتاب و المحراب و الجراب، و الطعن و الضراب، رادّ المعضلات بالجواب الصواب، ابوتراب مجندل الاتراب منطيق الاسلام و متكلّمه، مولانا و مولي الكونين، ابي الحسنين و والد الريحانتين، امير المؤمنين علي بن ابي طالب روحي لتراب نعله الفداء، فانّه سلام الله عليه في هذا الشان امام لايشقّ غباره، و مقدامٌ لايلحق اثاره، بحر خضّم من ايّ طرف اتيت راعتك عظمته، و اذ هلك جبروته، قد ابهر الالباب و العقول بخطبه، و حيّر الانظار و الأفكار بأماليه، أفصح بها عن اسرار الحكم و بدايع الكون، قد زينّت بنقلها طروس العلوم و زبر الفنون والاسفار.

فمن ثمّ توجّهت همم عدّة من ذوي الاقلام الرشيقة، و اليراعات الشائقة، الي جمع ما صحّ استناده اليه و ساغ الاعتماد عليه، فدوّنها بين الدفّتين ثلّة من فطاحل الاسلام و البحّاثين اهل النقد و التنقيب كالشريف الجليل سيدّنا ابي القاسم عبدالعظيم الحسني صاحب المشهد المتبرّك به في بليدة (ري) و كابي المنذر هشام بن محمد الكلبي النسّابه الثقة الشهير و قد اوردت ترجمته في المجلّد الاول من كتابي طبقات النسابين و كالثقة الامين صالح بن حماد الرازي وكالثقة ابي حنيفة القاضي نعمان المصري صاحب كتاب دعائم الاسلام و ابي عبدالله محمد بن سلامة القضاعي المغربي صاحب كتاب الشهاب و کالجلودي الثقة الورع و كالجاحظ و علي بن محمد الليثي الواسطي و ابي موسي محمد بن ابي بكر احمد الاصبهاني الشهير بابن المديني والعلامه السيد ابي الرضا فضل الله بن علي الحسني الراوندي الكاشاني و قد الّفت في ترجمته كتاب لمعة النور و الضياء و طبع بحمده تعالي.

و ابنه العلاّمه السيد عزالدين علي والعلاّمة البيهقي والعلامه الكيدري و العلامه شيخنا ابي علي الفضل بن الحسن الطبرسي و العلامة الشيخ عبدالواحد بن محمد الآمدي التميمي و جمال الدين العلامه السيد احمدبن طاوس الحسني و اخيه جمال السالكين السيد رضي الدين علي بن طاوس و العلامة الشيخ ابي العباس ابن فهد الحلّي و غيرهم من القدماء ممّن لا فسحة و لا مجال لذكره خوفا ايراث السأمة و الملل.

 و امّا المتأخّرون فقد شمّر الذيل جمّ غفير و جمع كثير الي تنسيق تلك الدرر منهم: العلاّمة المولي محمد مهدي المرندي الاصفهاني والعلاّمه السيد عليخان الموسوي المشعشعي الحويزي و العلاّمة السيد قوام الدين الحسيني القزويني صاحب المنظومات العلّمية الكثيرة و تلميذه العلاّمة المولي محمد محسن بن محمد طاهر القزويني صاحب كتاب العوامل في النحو و ابنه العلاّمة المولي محمد كاظم بن محمد حسن القزويني المدرّس في المدرسة الالتفاتيّة من مدارس تلك البلدة الطيّبة و العلاّمه السيد بهاءالدين محمد الحسيني المختاري النائيني و العلاّمة السيد جمال الدين احمد الحسني الكوكباني اليماني من اجلّة علماء الزيديّة و العلاّمة الميرزا جمال الدين محمد القمي المشهدي والعلاّمة الميرزا كمال الدين الفسائي صاحب شرح الشافية في الصرف و العلاّمة
الآية الباهرة الحاج الشيخ محمد الباقر البيرجندي من مشايخنا في الرواية
و العلاّمة الآية الزاهرة الشيخ ملاّ مهدي البنابي ثم الحائري صاحب كتاب شرح خطبة سيدتنّا الزهراء في المسجد النبوي والعلامة الحجة الآية الجليلة الشيخ هادي بن العلامه الشيخ عباس آل كاشف الغطاء النجفي من اجلة مشايخنا في الرواية و غيرهم ممّن لو سردنا اسمائهم لخرجنا من وضع هذه الرسالة المنيفة.

و ليعلم انّ اشهر من جمع كلمات مولي الموحّدين امامنا اميرالمؤمنين سلام الله عليه هو اديب قريش و جمال الاسرة النبويّة درّة تيجان العلوييّن سيّدنا الشريف الرضي محمد بن الحسين الموسوي المتوفي سنه... فانّه جمع شطراً من خطب الامام و رسائله و كلماته في مولّف اسماه بنهج البلاغة و لكن ما اورده ليس الاّ بعضٌ من كلٍّ، و قلٌّ من جلّ، و طلٌّ من وبل، كيف لا وقد جمعت من كلامه الّذي وقفت عليه في كتب اخواننا المسلمين من الاماميّة و الاحناف و الشوافع و الحنابلة و الموالك و الزيود و الظاهريّة ما يزيد علي نهج البلاغة اضعاف مضاعفه و من راجعه و قايسه معه يري الشريف كالمغترف من البحر القمقام بكفّه و المعترف بنقصان مجموعه عنه و ان بالغ في وصفه، و لاغرو في حق مولانا سيد الموحّدين، بعد كونه هو الشارب من الينبوع النبوي، والفائض من جنبيه العلم حسب ما ادّته الينا الثقات من ائمة الحديث في الفريقين من قوله×: انّ بين جنبيّ لعلماً جمّاً و لو اصبت له حملة... الخبر.

و ممّن وفّقه المولي سبحانه في زماننا هذا بالتقاط ما لم يذكره الشريف الرضي و لا الآمدي في كتابيهما من الخطب و الرسائل، هو العلاّمة الجليل بركة العصر و يمنه، صاحب الآثار النفيسة، والكتب النافعة، الورع التقي، ناشر اخبار الائمّة، و المجاهد في سبيلها، حجة الاسلام و المسلمين زين الخطباء و المحدّثين، فضيلة الحاج السيد محمدحسن الطباطبائي المير جهاني الاصفهاني الجرقويه المحمّدآبادي فانّه دام مجده، وفاق سعده قد جمع من الكتب المعتمدة و الزبر المعتبرة ما لم يذاكره و ساعدتني سواعد التوفيق بسرح اللحظ في شطر منه، فرأيته كان الله له في كلّ حال، قد اتعب نفسه النفيسة، و بذل جهده الجهيد و وسعه البالغ الوسيع، في اقتطاف تلك الازهار من رياض الكتب، و استخراج هاتيك اللئالي الثمينة من بحار الاسفار، فما اجدر مجموعه بما سمّاه (مصباح البلاغة) و لاغرو فانّ كلام عليّ، عليّ الكلام فالمرجوّ من فضل الله عزّ شانه و بهر برهانه، ان يمدّ في ايّام المولّف النبيل حتي يأتينا كلّ عام باضراب هذه الزواهر
و الجواهر، و ان يبقيه لنا ذخراً و كرامةً و شرفاً و مزيدا، والسلام علي من اتّبع الهدي، و اعرض و نآي بجانبه عن الهوي.

حرّره العبد الكئيب المعتور عليه الاحزان و الآلام، مقصوص الجناح و دامي القلب من ايدي الحسّاد، خادم علوم اهل البيت^ ابوالمعالي شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفي في اصيل يوم السبت لسبع بقين من ثاني الربيعين سنه 1388 لائذاً بمشهد الستّ كريمة آل الرسول الاكرم فاطمة المعصومة روحي لها الفداء ببلدة قم المشرّفه حرم الائمّة و عشّ آل محمد| حامداً مصلّياً مسلّماً مستغفراً.

                     œ


 شماره خبر : 217    مشاهده : 1898     انتشار : 6/4/1392        آرشيو اجازات و تقریظها         آرشيو همه اخبار


   نظرات کاربران :

نام و نام خانوادگی : *  
نظرات : *

(حداکثر 900 کارکتر)

 
کارکتر تايپ شده :  
   

shahab-news.com

استفاده از مطالب با ذکر منبع و درج لینک اینترنتی بلامانع است.

برنامه نويسی : ايمن ديتا